مقتبسات

ما هي القضية السومرية؟ وهل يمكن ان يكشف وصف ” ذوي الرؤوس السود” اصل السومريين ويحل هذه القضية؟

” ان هذا النوع من التساؤل يعرف لدى الباحثين في حضارة وادي الرافدين بالقضية السومرية، وهي قضية كثر البحث والنقاش حولها وما زالت أبعد ما تكون عن الحل، لا سيما في الوضع الذي تعرض فيه أي مهد السومريين وأصلهم، فهي على هذا الوجه قضية نعتقد فيها أنها لا يمكن أن تحل في المدى القريب ” طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة :٧٤
…..
السيد أحمد الحسن من جهته، تمكّن من حل القضيتين معاً بشكل تلتقي عنده النصوص الدينية والسومرية والمعطيات العلمية…..
“وبعد أن خلق آن وانليل وانكي وننخرساج، القوم ذوي الرءوس السود”.
وهذه العبارة التي تتكرر دائماً في النصوص السومرية كانت غير واضحة لمنقبي الآثار، وكانت تمثل لغزاً غير مفسَّر؛ فلماذا يطلق السومريون على أسلافهم هذا الاسم “ذوي الرؤوس السوداء”؟ والآن قد تبينت بوضوح، فالسبب هو أنّ الأسلاف جاءوا من أفريقيا ولون بشرة رؤوسهم أسود.
  
المصدر: مقتبس من كتاب من أسرار سومر ص ص ٢٨ _ ٢٩ للدكتور علاء السالم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 − 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى