غير مصنفمقتبسات

ماهي خدعة التجزئة التي يروج لها علماء علم الأحياء، ولماذا يروجون لها؟

ماهي خدعة التجزئة التي يروج لها علماء علم الأحياء، ولماذا يروجون لها؟
[…ما يفعله علماء علم الأحياء التطوري ودوكنز الذي يُنَّظِر للإلحاد هو خدعة تجزئة لكيان واحد كبير، فالطبيعة – أو المحيط الذي نعيش فيه – ونحن كيان واحد، أو بعبارة أكثر وضوحاً: الطبيعة والمتضاعفات أو النواسخ كيان واحد أو لنقل هي كلها عبارة عن عناصر كيان واحد، وبالنتيجة مجموعها أو هذا الكيان هادف لا محالة، ولهذا فدوكنز عمد إلى تجزئتها ليقول: انظروا إنها مجتمعة تظهر كأنها هادفة ولكنها في الحقيقة ليست كذلك!
إن ما فعله دوكنز هو كأنه غاص في داخل إنسان يركض باتجاه هدف معين
ثم قال: انظروا هذا القلب يضخ الدم بقوة؛ لأن العضلات تحتاج الأوكسجين والغذاء، والكلى تخلص الجسم من اليوريا، والكبد يخلص الجسم من السموم، والمعدة تهضم الطعام و.. و.. و.. و..، وهذه كلها لا تهدف لبقاء الجسم حياً بل إن أهدافها قصيرة بحدود عملها فقط، فهي عمياء لا ترى حياة الجسم، فهي إذن ليست هادفة على المدى البعيد، إذن فلا يوجد هدف، في حين أن الهادف هو مجموعها فالهدف للعمليات كلها وليس لبعضها.
وبالنسبة للتطور، فإنّ دوكنز ومن يريدون تسويق الإلحاد، بما أنهم انطلقوا من الإنكار وليس التشكيك، فقد جزؤوا التطور بنظرتهم وقالوا: أنظر، هناك طفرٌ جينيّ عشوائي، وهناك انتخابٌ طبيعي غير عشوائي هادف، على المدى القصير فقط، حيث أنّ ما يحصل هو انتخابُ الأفضل والأقدر على العيش في المحيط الطبيعي، فلا يوجد إذَن هدفٌ نهائي أو بعيد المدى؛ فالناتج النهائي أو الحالي حصل من تراكم نتاج هذه العملية مع الزمن، إذن فهي عمليةٌ عمياء غير هادفةٍ في النهاية.
ولو أنهم لم ينطلقوا من الإلحاد والكفر بوجود إله وانطلقوا من الشك في وجود إله ونظروا إلى التطور ككيانٍ واحد، لَرأوا أنه يسير بنظامٍ دقيق منتج كأفضل مصنع سباكةٍ يمكن أن نراه؛ ففي مصنع السباكة لا تخرج القطع من موقع الصبّ مصقولةً عادةً، بل تجري عليها عدة عمليات صقلٍ وربما قطعٍ حتى تخرج القطعةُ بشكلها النهائيّ المطلوب، والتطورُ كذلك.
وأيضًا لو أنهم نظروا له على أنه كيانٌ واحد، لَحكموا من خلال كونِهِ منتجاً على أنه هادف، فقد أنتج التطورُ الذكاء، وبالتالي- الحكمةَ والايثار والأخلاق، وفاقدُ الشيء لا يعطيه، فلو لم يكن هادفًا ومن ورائِه مُقنّن، لما أنتج هذا الإنتاج القيّم.
ولكنّهم للأسف يجزئون التطور وينظرون إلى أجزائه، وبالتالي لا يمكن أن يرون نتاجه على أنه نتاجٌ يخصُّه، هم يفعلون تمامًا كمن يجزئ صناعةً كبيرة إلى خطوطٍ إنتاجية منفصلة، ليتمّ تشتيت نظر الباحث بأهدافٍ قصيرة المدى لخطوط الإنتاج عن الهدف النهائي للصناعة ككُلّ.
إنّ الرؤية يمكن أن تتمّ من زوايا مختلفة، وبعضَ الأحيان زاويةُ الرؤية تُغيّر ما تراه تماما، ومُرشّحٌ للرؤية تضعهُ أمام عينك كذلك يغيّر الرؤية تمامًا، فأنت لا ترى التجسيم في الخرائط المجسَّمة إلا من خلال مُرشّح رؤيةٍ خاص، أو لِنقُل- زاوية رؤيةٍ معينة؛
وإذا كنت ترفض أن تنظر من هذه الزاوية، حتى على سبيل التجربة، فأكيد أنك لن ترى الخريطة مجسَّمةً أبدًا، رغم أنها خريطةٌ مجسّمة وعشراتٌ غيرُك يرونها مُجسَّمة.
____________
 
________________________
 
What is the fallacy of division that Dawkins advocates for, and why does he do that?
“Evolutionary biologists and Dawkins (who advocates for atheism) deceptively divide a single massive entity. As nature (the environment in which we live) and us are one entity. In other words, nature and the replicators or multipliers are a single entity. Let us say nature and the replicators are components that make up a single entity, and their sum—this entity—is definitely purposeful.  Dawkins intentionally divides this entity into parts by emphasizing mutation and natural selection so he can say, “Look, these components are combined and they appear to be purposeful when in fact they are not!”
If Dawkins saw inside the body of a person who is running with a goal in mind, he would say: “Take a look at this heart. It is pumping blood vigorously because the muscles need oxygen and nutrients. The kidneys are excreting urea from the body; the liver is removing toxins from the body; the stomach is digesting food, and so on. The purpose of these bodily processes isn’t to keep the body alive. Instead, they have a short-term purpose which is restricted to their function. These processes are blind and do not see the living body; they are not purposeful in the long term so there is no ultimate purpose.” In fact, they are purposeful when taken as a whole because the purpose is in all of the processes combined, not just in some of them.
Since Dawkins and the promoters of atheism set out from a position of denial rather than doubt, they divide evolution based on their own perspective. They say, “There are random genetic mutations and there is non-random natural selection with only a short-term purpose. Since what is happening is the selection of the best and fittest to live in the natural environment, there is no ultimate or long-term purpose. The product, whether final or intermediate, is a result of the products of this process accumulating over time. Therefore, the process is non-purposeful and blind in the long run.”
Had they not set out from belief in atheism and disbelief in the existence of a god, but instead set out from doubt in the existence of a god and looked at evolution as a single entity, they would have seen that it proceeds based on an elaborate, productive system, analogous to the best foundry one could imagine. In a foundry, pieces of metal do not typically come out polished from the casting site. Instead, they undergo several processes of refinement and perhaps cutting until they come out in the final desired shape. The same holds true for evolution. If they considered evolution a single entity, they would have found it to be purposeful since it is productive. Evolution produced intelligence and consequently wisdom, altruism, and morals. One cannot give something he does not have. If it was not purposeful and did not have a lawmaker behind it, it would not have given rise to such valuable products.
Unfortunately, by dividing evolution and looking at its parts, atheists are unable to see that the products were always the goal of evolution. What they are doing is exactly like a person who divides a large industry into separate lines of production, so as to shift the examiner’s attention to the purposes of each short-term production line and away from the ultimate purpose of the industry.
Viewing the same thing from different perspectives can completely change someone’s perception. A viewing filter placed in front of your eyes can also completely change what you see. You can only view three-dimensional images through a special viewing filter or from a particular angle. If you refuse to view it from this perspective, even for the sake of experiment, you certainly won’t see the image as three-dimensional, even though it is and many see it as such.”
 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − ثمانية =

زر الذهاب إلى الأعلى