البحوث العلميةبحوث ودراسات

إعجاز القرآن – الدكتور علاء السالم

بحث في وجوه إعجاز القرآن الكريم عند علماء المسلمين وبيان القول الفصل فيه

 

اضغط هنا لتصفح البحث وتحميله

 

مقدمة البحث بقلم الدكتور علاء السالم:

إعجاز القرآن الكريم مسألة احتلت مساحة واسعة في كلمات وبحوث علماء المسلمين بشتّى طوائفهم، وبالرغم من تعدّد أقوالهم فيها لكنها – أي أقوال العلماء – تكاد تكون متفقة على أنّ الإعجاز لغوي من جهة الفصاحة والبلاغة أهمها وأكثرها شهرة بينهم، وبالتالي فإن اللغة العربية – بنظرهم – وحدها القادرة على حمل مثل هذا الإعجاز الذي لا يكشف عن إعجاز لغة القرآن فحسب ولكنه أيضاً يثبت نبوة الرسول محمد (صلى الله عليه وآله) بعد فشل العرب في التحدي وعجزهم عن مجاراة فصاحة القرآن وبلاغته، هذا هو الشائع في كلامهم عموماً.

وبدون شك، فإن المتتبع لبحوث العلماء يجد بوضوح تام أنّ مسألة تحديد وجه الإعجاز عندهم اجتهادية صرفة، بُنيت على الآراء والظنون، ولو كان دليلها قطعياً وواضحاً لديهم لما اختلفوا فيها وكانت لديهم آراء عديدة وتفاصيل كثيرة كما سنراها خلال البحث.

وعموماً، بحث “إعجاز القرآن” يطرح مقولة الإعجاز اللغوي على مائدة البحث والدراسة، ويخلص – بعد التحقيق – إلى عدم إمكان قبولها عقلاً ونقلاً:

  • أما عقلاً؛ فلترتب محاذير خطيرة لا يمكن قبولها كالطعن بعدالة الله وحكمته سبحانه، وإلا ما فرق العرب عن غيرهم لينفردوا بإدراك سر الاعجاز دون سواهم مع أنّ القرآن كتاب إلهي للجميع وليس للعرب فقط.
  • وأما نقلاً؛ فلأن ما ذكروه ليس عليه دليل وشاهد من قرآن أو سنّة، فلا آيات القرآن ولا الروايات ذكرت أنّ إعجاز القرآن لغوي.

من جهة أخرى: لا شك أنّ القرآن الكريم تحدّى الجميع على الإتيان بمثله أو بسورة أو سور منه بشكل صريح، فإذا لم يكن سر إعجازه لغوياً فأين يكمن إذن؟

يُنتظر من الوجه الصحيح للإعجاز أن يكون وجهاً مشفوعاً بشهادة القرآن قبل أي شهادة أخرى؛ لأنه الأولى بتعريف حقيقة إعجازه، وجهاً تشهد له سيرة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عند بداية دعوته الإلهية المباركة أيضاً، فالقرآن تحدّى العرب وغيرهم عند نزوله ولا زال تحديه للعرب وغيرهم قائماً وسيبقى كذلك حتى يوم الإنسانية الأخير.

الوجه الصحيح أو القول الفصل في إعجاز القرآن الكريم كشف عنه السيد أحمد الحسن وأوضحه في أجوبته على بعض الأسئلة التي وجّهت إليه والحوارات التي دارت معه، وقد أفردتُ لها ملحقاً خاصاً بها في نهاية البحث.

ولكي ننتهي إلى النتيجة المرجوّة من هذا البحث بصورة واضحة وجليّة، قمت بتقسيمه إلى عشرة مباحث:

1- مسائل في الإعجاز.
2- وجوه الإعجاز بنظر العلماء.
3- مناقشة العلماء لوجوه الإعجاز.
4- وقفة مع الفصاحة وضابطها.
5- مناقشة الإعجاز اللفظي للقرآن.
6- اللغة نتاج تطوري.
7- لغة القرآن والعوالم العلوية.
8- حقيقة القرآن والكتب المقدسة
9- القرآن وخلافة محمد (صلى الله عليه وآله).
10- القول الفصل في إعجاز القرآن.

     أسال الله أن ينفع به طلاب الحقيقة، والحمد لله رب العالمين.

علاء السالم
2021/4/7
النجف الأشرف

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى