المعهد

النظام الدراسي

النظام الدراسي في معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية

اولاً: منهج معهد الدراسات العليا:

النظام الدراسي في معهد الدراسات العليا يتألف من:

1- دورة الماجستر: مدتها (سنتان ونصف):-

  • سنتان للدراسة مؤلفة من (4) كورسات، يدرس فيها الطالب المنهج المعتمد لدى المعهد المؤلف من (12) مادة، ويمنح بعد الكورس الرابع فترة (3 – 6 أشهر) لإكمال المواد التي أخفق فيها (في دورين ثاني وثالث) على أن لا تزيد على نصف مواد المنهج (أي 6 مواد).
  • يمنح الناجح فترة (6 أشهر) غير قابلة للتمديد لكتابة بحث الماجستير وفق الشروط المحددة من قبل المعهد.

2- دورة الدكتوراه: مدتها (سنتان):-

  • (سنة) دراسية مكثفة مؤلفة من كورسين: (نظري + عملي) يمنح فيها الطالب مواد تخصصية فقط (وليس منهجاً عاماً) تناسب توجّه بحثه وتؤهله قدر المستطاع لكتابة بحث علمي.
  • يمنح الناجح فرصة كتابة بحث الدكتوراه في مدة أقصاها (سنة) قابلة للتمديد (6 أشهر) مرة واحدة.

ملحوظات:

  1. المدة المقررة للدراسة على مستوى الماجستير والدكتوراه معاً (5 – 6 سنوات) بحسب استفادة الطالب من فترات التمديد.
  2. مواد المنهج (12) فيها إمكانية التعديل والإضافة أو الحذف، والمهم أن يتخرج الطالب كباحث.
  3. العمل بنظام العبور والتحميل، فيمكن للطالب تحميل المواد التي أخفق فيها أثناء دراسته إلى ما بعد الكورس الرابع.

ثانياً: طرق التعليم في المعهد:

يعتمد المعهد طرق التعليم الحديثة، مع إمكانية ممازجتها بالطرق التقليدية عند الحاجة.

  • طريقة البحث: بمعنى أن يعطي الاستاذ للطلبة عنواناً ويعطيهم ما يعرفه عنه، ويطلب منهم تقديم بحث عن الموضوع بحيث يقوم كل طالب بقراءة كل ما يمكنه وتقع عليه يده حتى يصل لأفضل معلومات تخص الموضوع، وغالباً يكون البحث في الانترنت وفي الكتب أيضاً.
  • طريقة طلب حل المشكلة: بمعنى أن يعطي الاستاذ مشكلة للطالب ويطلب منه حلها، وعلى الطالب أن يبحث عن الحل في الانترنت والكتب ويفكر هو … إلخ.
  • طريقة المناقشة: وليس المحاضرة، بمعنى أن يلقي الاستاذ محاضرته لبعض الوقت أما بقية الوقت فيقوم بتفعيل مناقشة بينه وبين الطلبة وبين الطلبة بعضهم بعضاً.
  • طريقة توزيع الأدوار على الطلبة: يقوم الاستاذ بتوجيه كل طالب لقراءة كتاب أو بحث في الموضوع المراد دراسته، فمثلاً لو كان لديه عشرة طلبة وهناك عشرون كتاباً وبحثاً تتكلم عن الموضوع، يقوم الاستاذ باختيار ثلاثة كتب أو بحوث مثلاً أو أكثر ويطلب من كل طالب قراءة بحث معين ثم يقوم الطالب بتقديم عرض وشرح للكتاب أو البحث، وهكذا يكون الاستاذ قد سهّل على كل طالب معرفة ما في كل الكتب؛ لأن الطالب قرأ كتاباً أو بحثاً والآخرين قرأوا له بقية الكتب والبحوث وأعطوه ملخصاً عنها، فإذا وجد فيها فائدة يمكنه قراءة تلك الفائدة فيها أيضاً.
  • طرق أخرى: يمكن للأستاذ اقتراح طرق تعليمية حديثة غير ما تقدم، ويكون اعتمادها بعد إقرارها من قبل الهيئة التدريسية للمعهد.

ثالثاً: مهام التدريسيين في المعهد:

  • على أستاذ كل مادة تقديم قائمة تتضمن العناوين التي ينوي طرحها على الطلبة في كل كورس لإدارة المعهد، ويتم التباحث حولها من حيث (الإقرار أو التعديل أو الاضافة) بين الأستاذ والهيئة التدريسية للمعهد.
  • الطرق التعليمية أعلاه تناسب وجود منهج وليس كتاباً منهجياً، فالأستاذ يعطي فكرة كرؤوس نقاط عن المواضيع التي يقوم بتدريسها ويطلب من الطلبة تقديم بحوث باستمرار ويقوم هو بتقييم وتقويم بحوثهم.
  • يلتزم أستاذ كل مادة بإرشاد الطلبة الى أهم المصادر في جميع المواضيع التي يتناولها في محاضراته.
  • يخصص أساتذة المعهد يوماً من خارج أيام التدريس (المبينة في جدول الكورس الدراسي) ليتمكن الطلبة من لقائهم وطرح أسئلتهم العالقة عليهم.
  • يلتزم الاستاذ بإكمال المادة المقررة في منهج الكورس الواحد ضمن الوحدات الدراسية الممنوحة له، وعند عدم كفايتها يمكنه التقدم بطلب “وحدات دراسية إضافية” من إدارة المعهد، على أن لا تزيد على خمس وحدات.

رابعاً: الهيئة التدريسية في المعهد:

تتألف الهيئة من عدة أعضاء، جميعهم من الأساتذة التدريسيين، ووظيفتهم تتلخص في:

  • تطبيق طرق التعليم المتبعة في المعهد من قبل جميع الأساتذة التدريسيين، ومراقبة أدائهم.
  • إقرار أو تعديل الخطة التدريسية لكل أستاذ في المعهد، أو الاضافة عليها أو الحذف منها.

خامساً: الامتحان والدرجة:

1- تقسم درجة الطالب إلى قسمين:

القسم الأول: الامتحان الكتبي (60 %):

– 60 %: امتحان كتبي نهاية الكورس، وتكون الأسئلة مقالية فقط تتسع لـ (2400 كلمة = 8 صفحة تقريباً) كحد أدنى، ويترك لأستاذ المادة تقدير مسألة الاستفادة من وسائل المساعدة كفتح كتب معينة أو النت وما شابه أثناء الامتحان أو رفضها.

القسم الثاني: النشاط وتقييم الأستاذ (40 %):

– 30 %: النشاط والواجبات المطلوبة من قبل الأستاذ خلال الكورس الدراسي كالبحوث المختصرة والمقالات والعروض والتلخيصات وسائر النشاطات بمعدل ثلاثة أنشطة كحد أدنى؛ لكل واحد منها 10 %.

– 10 %: تقييم الأستاذ للطالب (تقييم كلي لأستاذ المادة بمستوى الطالب).

2- يشترط أن لا تقل درجة الطالب عن النصف في كلا القسمين.

3- لا يوجد دور ثانٍ لامتحانات نهاية الكورس، ويمكن للطالب الذي أخفق في مادة تداركها مع طلاب الدورة اللاحقة (إن وجدت)، وإلا يتم تحميل المواد إلى ما بعد الكورس الرابع، ويكون لها امتحان دور ثانٍ وثالث يسمح للطالب الاشتراك فيهما بشرط أن لا يبلغ عدد المواد المحملة نصف مواد المنهج الدراسي (أي ستة مواد دراسية حالياً).

4- طريقة توزيع الدرجة في الدورين “الثاني والثالث” تبقى كما هي عليه في الدور الأول. ويمكن للأستاذ معالجة إخفاق الطالب في القسم الثاني من الدرجة بمطالبته بكتابة بحث أو نشاط ما يتم تقييمه من 40 %.

5- لا يسمح للطالب بتأجيل دراسة بعض المواد أو تأجيل الامتحانات في جميع الأدوار، ومن لم يشترك بامتحان أي دور من الأدوار الثلاث – لأي سبب كان – يعتبر راسباً في المادة.

6- بعد اجتياز الكورسات الدراسية الأربعة بنجاح يقدم الطالب بحثاً علمياً لا يقل عن 20 صفحة (وفق الشروط المقررة لدى المعهد)، يخضع للتقييم والمناقشة، وبعد حصوله على درجة القبول يسمح للطالب بكتابة بحث الماجستير.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة + عشرة =

زر الذهاب إلى الأعلى